السبت، 18 أكتوبر، 2008

بريد فلسطين1

عند الغروب.. ودعني نور الشمس و أعلن الرحيل.. كان أحمر صافياً كشقائق النعمان..
انطلق المجاهدون الأبطال للقاء العدو..نزفت دماؤهم دفاعاً عني..
أودعوني نفوسهم الأبية..
سقوني دماءهم لأحيا.. زرعوني لأنبت أمثالهم.. شعرت بأرواحهم الزكية تسري في عروقي
ودعني الأبطال.. ذهبوا بلا رجعة..
خفت من الضياع بين جدران النسيان..
وبينما كنت أهيم في سيل من الخواطر أقبل طفل حملت ابتسامته أملاً واعداً..
طمأنت نفسي..
فتلك العيون عيون مصرة على النصر..
أيقنت أنه لن ينسى.. إنه من جيل الغد.. سيعيد أرض من رحلوا..
و ستنجلي الظلمة و يسطع فجر الانتصار..
المرسل
أرض المعركة

الأربعاء، 15 أكتوبر، 2008

غربة الروح,,

اليوم ..
أجلس هنا .. في مقعدٍ أمسى صديقي …
يجرفني إحساسٌ بالغربة …

ليست أيُ غربة!!!!
ليست الشريرة التي تحزم نفسها في حقائب السفر ..
ليست المحلّقة في أرواحنا .. لحظة نحلق نحو أرض جديدة …
ليست المتنكرة في حبل مشنقة .. يطبق على أعمارنا في تلك البلاد …

اليوم ..
أجلس هنا … نفس المكان …
نفس الوجوه … نفس الأصوات …
أتنفس الهواء نفسه … أشرب نفس الماء …

لكن روحي ,,, مغتربة في موطنها …
لا يفهمون لغتها …
لا يشعرون بحمى تعتري جبينها …
لا يرون العرق المتصبب من أفكارها وهمومها ..
لا يدركون أنها ..
جائعة للسكينة … تواقة للأمل …